التطور الثقافي عبر ما يسمى بالميمز “Memes”

ميمزMogtma3.com

*** ميميز أو “Memes” هي تحويل بعض العبارات المشهورة مثل “ابننا صلاح يعمل اللى هو عاوزه” إلى فكاهة ممثلة في صورة محمد صلاح. أو صورة منى الشاذلي المُتداولة عبر منصات السوشيال ميديا.

أصبحت ميمز”Memes” تمثل جزءً كبيرًا من الثقافة الألفية أي الثقافة الشعبية، فكم عدد المرات التي استخدمت فيها ميمز عند محادثة أصدقائك؟، فإنها حقًا أصبحت كلغة كاملة بمفردها، ولكن هل أطلقت العنان ذات مرة، وأُثيرت بداخلك التساؤلات حول من أين نشأت أو كيف أصبحت وسيلة أساسية في التواصل؟

فأصبح لدينا خلال هذا العام ميمز”Memes” لكل مناسبة سواء إن كانت مناسبة حزينة أو سعيدة، وبينما بيتم استخدام الميمز بشكل موسع في العالم ككل، فدعنا نقول إن بفضل عدد الإعجابات وشعبية منصات التواصل الاجتماعي مثل منصة رديت وفورتشان-منتدى صور باللغة الإنجليزية-، أصبحت الميمز خلال هذا العام لديها شعبية كبيرة للغاية في التيار الثقافي المصري.

ولكن السؤال هنا، ماذا تعني ميمز”Memes” حقًا؟

ميمز”Memes” هي نشاط أو مصطلح أو عبارة مشهورة أو جزء من وسائط الإعلام الذي ينتشر بنسبة كبيرة، غالبًا كتقليد أو محاكاة من أجل الروح الفكاهية من شخص إلى آخر بواسطة الإنترنت.

  • في الواقع أصبحت ميمز فكرة منتشرة بقوة على الإنترنت، حيث تضع الأخرين في تحدي فكري إما يتبعوا هذا التطور أو يتغلبوا عليه، ولكن تظل التساؤلات حول: كيف نجحت هذه الميمز في السيطرة على حياتنا؟، فإذا نظرنا في تاريخ منشأ ميمز”Memes، سيعتقد البعض أن مفهوم ميمز هو من صُنع المراهقون على الإنترنت، ولكن هي بعيدة كل البعد عن ذلك، فإن مصطلح ميمز جاء من الكلمة اليونانية”mimema”   وتعني “التقليد أو المحاكاة”، بالإضافة إلى أن هذا المصطلح قُدم لأول مرة بواسطة عالم الأحياء اليوناني ريتشارد دوكنز عام1976 في عمل قدمه بعنوان “الجينات الأنانية”
  • استخدم ريتشادر مصطلح ميمز في فرضية علمية عن تطور الإنسان الثقافي، حيث تم تصور الميمز وكأنها كالتوازي الثقافي للجينات البيولوجية، كما أوضح ريتشارد أن ميمز تعد متشابة للجينات الأنانية؛ لأن كل منهما مسئول عن الانتشار بشكل كبير وبالتالي يخدم غاياتهم الخاصة.

متى بدأت ميمز”Memes” في التطور؟

  • -يعد التغير الثقافي ونظرية الفكرة غير قابلة للقياس، كما إنها قريبة من المستحيل للتنبؤ بما سيحدث، كما أن ريتشادر لم يتصور أن فكرة الميمز ستأخذ أكثر مما تصور.
  • في عام 1976، في الطبعة الأولى من “الجين الأناني”، كتب داوكينز، “إن الحواسيب التي تعيش فيها الميمات هي أدمغة بشرية.” في عام 1989، عندما أصدر الطبعة الثانية من “الجين الأناني”، بدأ داوكينز في برمجة نفسه، وكان عليه تعديل كتابه بإضافة: “من الواضح أنه كان من الممكن التنبؤ بأن الحواسيب الإلكترونية المصنّعة أيضًا، ستلعب في نهاية المطاف لأنماط المعلومات ذاتية التكرار”. كانت المعلومات تنتقل من كمبيوتر إلى آخر “عندما يمرر أصحابها الأقراص المرنة حول”.
  • الآن الفرق الرئيسي بين علم الوراثة وميمز”Memes” هو أن علم الوراثة مادي وغير قابل للسيطرة، ولكن الميمز هي نتاج أفكار خاصة بكل شخص، أليس كذلك؟ هذا قد يكون للمناقشة.
  • لم يتم وضع “نظرية الفكرة” في نمط معين؛ هي نظريات وستظل دائمًا نظريات. كتب عالم الأحياء جاك مونود عن “إيديولوجية الميمات” وقال: “احتفظت الأفكار ببعض خصائص الكائنات الحية مثلهم، يميلون إلى إدامة بنيتها وتولدها؛ يمكنهم أيضًا دمج وإعادة تجميع وعزل المحتوى الخاص بهم؛ في الواقع يمكنهم أيضًا التطور، وفي هذا التطور يجب أن يلعب الاختيار دورًا مهمًا بالتأكيد “.

هل هذا يعني أن الميمز سيئة؟

  • تماما مثل كل ما لديها من إيجابيات وسلبيات، ستظل ميمز دائمًا مصدرًا للتعبير عن النفس والفكاهة، بينما تظل قادرة على التعبير عن المعتقدات والبيانات من خلالهم.
  • والملفت هنا ألا ينبغي بالضرورة أن تكون المعتقدات والتصريحات الجيدة جيدة.
  • ومن ثم قفز المتطرفون على غرار نهج الميمز، فهم يشاركون أيديولوجياتهم من خلال الميمز الخفيفة والمضحكة، مما يسهل عليهم الوصول إلى جمهور أوسع دون أن يكونوا واضحين أكثر من اللازم.
  • ومن حسن الحظ أنه في يوليو من هذا العام، صوتت لجنة الشؤون القانونية بالبرلمان الأوروبي على جعل الميمز غير قانونية، كان هذا ولا يزال مشوقًا للغاية، بالنظر إلى أنه لا توجد طريقة تقريبًا لإدارة ذلك.
أين تقف مصر في كل هذا؟
  • يا فتى، أين نبدأ؟ استخدام المصريين للميمز مثير للاهتمام إلى حد ما، المثير للاهتمام هو حقيقة أن المصريين هم أتباع، وأن عربة الميمز هي متابعة لا يمكن أن تفوتك.
  • مصر هي واحدة من الدول القليلة التي يصر فيها المشاهير على استخدام ميمز”Memes”، فعلى سبيل المثال من الممكن أن نأخذ فتحي عبد الوهاد على سبيل كنموذج، فقد ذهب الرجل من كونه ممثلاً داعمًا لا يتذكره الكثير إلى أفضل ممثل من خلال الميمز، حيث بدأ الأمر عندما أصبح هو نفسه ميميًا، وكان لديه روح مرحة جيدة حوله واستمر في ذلك، ثم أتبعه بعض الفنانين كمحمد هنيدي على سبيل المثال.

Leave a Comment